المنتخب الجزائري : واثق الخطوة يمشي ليتوج ملكا على أفريقيا

17 نوفمبر 2014
A+
A-

بالعلامة الكاملة وبالأداء الراقي وبالإنسجام التكتيكي يسير المنتخب الوطني الجزائري نحو كأس أمم أفريقيا وهو يبشر بتسجيله نتائج إيجابية قد تكلل بتتويجه بكاس أفريقيا 2015 كيف لا وهو المرشح رقم 1 من كل النواحي فريق بشخصية قوية جدا جدا ولاعبين صغار شبان غيروا طريقة لعب المنتخب واصبح يرعب الكبار حتى ولم تضعهم القرعة معه مقابلة وراء مقابلة سواء بادغال افريقيا او بميدانه فريق متعطش للفوز ولا يعرف سوى التسجيل وكل خطوطه متوازية رغم بعض النقائص القليلة نرجع لاطوار المقابلات السابقة كل المقابلات مدام الفريق تأهل ونتكلم على النقائص ، لو يلاحظ المتتبع البسيط ان المنتخب بخطه الخلفي يعاني من نقص فعالية لاعبي المحور ليس انهم لا يقومو بواجبهم لكن يقومو بذلك بنوع من الثقل ويتركو الخصم سواء خلفهم او يتركو له مساحات للتسجيل ودائما بنفس الطريقة ، لعبنا تقريبا بكل اللاعبين المعنيين بوقرة وبلكالم ومجاني وحليش لكن مزال نفس المشكل وتقريب الأهداف اللي تتسجل سببها محور الدفاع لكن لا يلام وحده فحتى المسترجعين خاصة سفير تايدر لا يقومون بدورهم و شاهدنا عدة اهداف يترك اللاعب الذي يقوم بالإسترجاع يترك مساحات شاغرة التي تسمح للمهاجم انه يسير بحرية نحو المرمى من دون رقيب وهو ما يصعب من مهمة المدافعين لكن حسب المعطيات الجديدة سوف يكون للمسترجعين دور كبير مستقبلا خاصة بعد قدوم الوافد الجديد مهدي عبيد لاعب نيوكاستل الذي يشكل ثنائي من ذهب مع بن طالب وزيادة على ذلك سيقومون  بدورهم في تغطية الرواقين الايمن والأيسر عند صعود المدافعين ( الظهير الأيمن والأيسر ) خاصة الجهة اليمنى من الفريق اللي رغم توفرها على لاعبين ممتازين الى انها تبقى حلقة أضعف مقارنة بالجهة اليسرى والسبب ان الظهير الأيمن عيسى ماندي مثل ما نقول بالعامية فرفاط يعني يصعد لتدعيم الهجوم ويترك مكانه الخلفي من دون مساندة الني تكون من طرف الجناح الذي يلعب امامه وهو سفيان فغولي الفنيان اللي معروف عليه ضعفه في تأدية مهامه الدفاعية ( ما يهبط يغطي الظهير الأيمن كي يطلع ) يعني زهرنا واحد فنيان وواحد فرفاط وزهرهم المسترجع اللي في جيهتهم مايعاون اللي هو سفير تايدر ومهامه هذه دائما يغطيها مهدي لحسن وماهي خدمتو … وهنا لازم المدرب يدخل ويغير من ذهنية هؤلاء ماندي وفغولي… عند صعود واحد الاخر يغطيه ما يخلوها هاملة من الخلف وهو ما يسمح للمهاجمين من التوغل نحو المرمى الجهة اليسرى ممتازة من خاصة مؤخرا بوجود تفاهم كبير بين غولام ومحرز تحت غطاء الممتاز مهدي لحسن وهو ما نشاهده ان كل العمليات الهجومية واللعب يكون مبني على الجهة اليسرى اللي راهي متكاملة الخطوط وبأداء ممتاز عجبتني الخطة اللي يتسعملها هاذ المدرب خاصة المباريات الاخيرة اين لاعب مثل سفيان فغولي أصبح هجوميا متحررا أفضل من قبل وخطة تعتمد بشكل كبير على الأجنحة مع وجود صانع العاب مايسترو براهيمي ووجود لاعب واحد كمهاجم صريح  سليماني لاعب جلب أهداف كثيرة لكن ذلك ما يمنع ان نقول انه سئ جدا في المهارات الفردية ،يخطي براسو ما يسجل حظنا السئ في إسحاق بلفوضيل اللاعب اللي يمر بفترة فراغ رهيبة جدا جدا وأثرت كثير على مستواه ومتأثر نفسيا بشكل كبير ولازم متابعة وتشجيع من المدرب خاصة الوطني اللي حاليا يادي في دوره من هاذ الجانب .. لانه يتصل بيه ويرفع معنوياته نبيل غيلاس وبغداد بونجاح ما عطيناهم فرص كثيرة لو انه غيلاس خذا بعض الوقت ما عمل شئ ممكن ما تلائم مع طريقة لعب الفريق ممكن مازاله شوي وقت وبونجاح كذلك ابان بعض الإيجابيات خاصة وانه قوي الشخصية ورغم دخوله الاول الا انه حاول  يسجل وما خاف وممكن يكون جوكير ممتاز  تمنح لهم دقائق كثيرة خاصة للأثنين غيلاس وبونجاح لإختيار واحد منهم إحتياطي او اساسي ل سليماني خلاصة القول ببعض التعديلات التي ذكرناها والني المدرب  تكلم عليها وأشار اليها نت اجل ان ننتوج بكاس أفريقيا 2015

موقع الخضرة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.