BeIN Sports والتلفزيون الجزائري تقتربان من الاتفاق على حقوق كاس أمم افريقيا 2015

24 نوفمبر 2014
BeIN Sports والتلفزيون الجزائري تقتربان من الاتفاق على حقوق كاس أمم افريقيا 2015 1

توقع رئيس شبكة “بي إن سبورت” الرياضية، ناصر الخليفي، أن يتم التوصل قريبا إلى اتفاق نهائي بين مؤسسته والتلفزيون الجزائري، بخصوص مختلف المنافسات الرياضية التي تمتلك الشبكة القطرية حقوق بثها، وذلك بعد الشروع في التفاوض بشأنها.

وقال الخليفي، في تصريح له عقب اللقاء الذي جمعه بالوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال بالدوحة نقلته وكالة الأنباء الجزائرية:”هناك أحداث تهم التلفزيون الجزائري وسنتوصل معهم (مسؤولي التلفزيون) للبدء في  التفاوض”. مؤكدا “أن باب التفاوض يبقى مفتوحا وسيتم التوصل إلى اتفاق”.

وأوضح الخليفي أن شبكته “تملك الكثير من الحقوق وان هناك تعاون  كبير بيننا وبين التلفزيون الجزائري سواء في  كأس العالم الأخيرة أو في كاس العالم  2010 أو كاس أمم أوروبا”.

إلى ذلك، أكد ناصر الخليفي الذي يشغل أيضا منصب رئيس فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، أن اللقاء مع الوزير الأول عبد المالك سلال “كان جد مثمر، آملا في إن تكون نتيجته طيبة على أرض الواقع”.

وأضاف رئيس شبكة “بي إن سبورت”: “أن شبكته تملك علاقات مميزة مع الجزائر سواء تعلق الأمر بالتلفزيون الجزائري أو مع الاتحادية الجزائرية لكرة القدم ورئيسها محمد روراوة”. كما أعرب معربا عن “أمله  في استثمار هذا النجاح بما يفيد الشعبين الجزائري والقطري”.

وباتت السلطات الجزائرية منذ مونديال البرازيل الأخير، تتعاطى بشكل ايجابي مع شبكة “بي أن سبورت” من خلال اعتماد مراسل لها دائم بالجزائر لأول مرة. كما قامت من جهتها الشبكة القطرية ببث كل أسبوع مباراة من البطولة المحترفة الأولى.

وقد تسرب أن هذه الخطوات من الطرفين جاءت عقب مفاوضات طويلة جرت شهر جوان الماضي بمناسبة تقدم التلفزيون الجزائري بطلب شراء حقوق بث بعض مباريات المونديال، حيث تحصل في الأخير على بث 22 مباراة من المونديال بمبلغ قيل انه وصل إلى 20 مليون دولار، لكن دون أن يؤكد أي طرف صحة قيمة الصفقة بشكل رسمي. كما تسرب يومها أن التلفزيون الجزائري وافق على منح شبكة “بي ان سبورت” حقوق بث مباراة واحدة كل أسبوع من البطولة الوطنية، فضلا عن اعتماد مراسل دائم لها وهو ما تأكد فعليا على ارض الواقع مع مرور الأيام.

وتأتي هذه الخطوات الايجابية في إطار طي الخلافات التي كانت حاصلة بين شبكة “بي إن سبورت” والتلفزيون الجزائري، عقب قيام هذا الأخير ببث لقاء الذهاب من المباراة الفاصلة المؤهلة إلى مونديال البرازيل بين المنتخب الجزائري ونظيره البوركينابي على القناة المفتوحة وهو ما يتعارض مع حقوق البث الذي تملكه الشبكة القطرية، الأمر الذي جعل الكاف تتدخل وتعاقب الاتحاد الجزائري بمليون دولار.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.