مانشستر يونايتد وتشيلسي : خطة مورينيو لإيقاف هازارد

التفاصيل الصغيرة تتحكم في مصير المباريات الكبيرة، فهناك بعض النقاط الواضحة للجميع، ولكن توجد بعض الجزئيات الأخرى التي لا يلاحظها ويستغلها إلا المدربان، من أجل حسم أصعب المواجهات.

اعتماد تشيلسي على إيدين هازارد في الموسم الحالي ليس بالشيء الخفي عن الجميع، ولكن الطريقة التي يعتمد بها مدرب البلوز ماوريسيو ساري على نجمه البلجيكي لتنفيذ أسلوبه هي التي تعطي الأفضلية للفريق اللندني، وهو ما سيحاول جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد تدميره خلال مباراة الفريقين، غدًا السبت.

الهروب

في الأساس يعتمد المدرب الإيطالي على طريقة 4-3-3، بتواجد ألونسو وأزبيليكويتا على الأطراف، وأمامهما ثلاثي الوسط جورجينيو وكانتي وكوفاسيتش، ثم ثلاثي هجومي مكون من هازارد في الجناح الأيسر، وويليان أو بيدرو في الجناح الأيمن وجيرو كمهاجم وحيد.

وتظهر هنا بعض التفاصيل الصغيرة التي يحاول ساري استخدامها مع هازارد، من أجل تحقيق أكبر استفادة ممكنة منه، حيث على الورق يكون النجم البلجيكي في مركز الجناح الأيسر، ولكن مع بداية المباراة، يحصل اللاعب على حرية الحركة تمامًا في الملعب، سواء بالتواجد في منطقة وسط الملعب، أو الدخول إلى منطقة الجزاء، وفي بعض الأحيان يهرب إلى الجانب الأيمن.

الغرض الأساسي من هذه الطريقة، هو ألا يستطيع أي خصم فرض رقابة على هازارد، بالإضافة إلى ترك حرية الابداع للنجم البلجيكي في الملعب، والميزة الأهم، أن اللاعب بهذه الطريقة يفتح الطريق أمام ماركوس ألونسو كي يتقدم في الجبهة اليسرى، لأن مدافعي الخصم سيكون تركيزهم الأكبر على مراقبة هازارد.

خطة مورينيو لإيقاف هازارد

مورينيو يدرك جيدًا بأن هازارد هو مفتاح اللعب الرئيسي لتشيلسي، ويعول عليه ساري كثيرًا، ويجعل الفريق يخدم تحركات النجم البلجيكي أثناء سير المباراة.

وبالتالي أمام مورينيو عدة حلول من أجل إيقاف هازارد، في ظل ضعف الدفاع الواضح في مانشستر يونايتد، والأزمات التي تظهر في وسط الملعب.

من المحتمل أن يدخل مورينيو المباراة بطريقة 4-3-3، وليس ذلك لأسباب هجومية، إنما لغرض دفاعي، فعند تواجد سانشيز، وراشفورد أو مارسيال كأجنحة، فإنهم سيتمكنوا من منع ماركوس ألونسو وأزبيليكويتا من التقدم كثيرًا على الأطراف.

ومن هنا يتمكن ثلاثي الوسط الذي سيدفع به مورينيو، وعلى الأغلب سيكون بوجبا وفريد وفيلايني، من مقابلة ثلاثي وسط ملعب تشيلسي الخطير، وحتى في حالة انشغالهم بوسط الملعب وعدم التغطية مع أظهرة الفريق (لوك شاو وفالنسيا)، سيتراجع أجنحة الشياطين الحمر إلى المساندة الدفاعية.

وبهذه الطريقة إذا أراد هازارد الهجوم من الجبهة اليسرى سيجد أمامه لاعبين، وفي حالة هروبه إلى وسط الملعب، سيجد عددًا كبيرًا من اللاعبين (6 على الأقل من الفريقين)، وبالتالي لن يجد المساحة التي يريدها في الاختراق.

سيناريو بديل

الحل الآخر لمورينيو لإيقاف هازارد، أن يفرض رقابة رجل لرجل على النجم البلجيكي، مثلما فعل الموسم الماضي ودفع بهيريرا من أجل مراقبة إيدين بمفرده.

ولكن في ظل طريقة اللعب التي يلجأ إليها ساري مع تشيلسي، سيكون هذا السيناريو صعبًا، لأن المدرب الإيطالي يعتمد على التحركات المتكررة للفريق ككل، مع التمريرات القصيرة، التي تعطيه أفضلية في اختراق الدفاعات الصعبة، وبالتالي سيكون تفكير موينيو ألا يخسر لاعبًا في مواجهة هازارد، ولكنه سيحاول أن يضغط بالفريق ككل، من أجل غلق المساحات.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً