بوروسيا دورتموند يحسم قمة مونشنجلادباخ لصالحه

حسم بوروسيا دورتموند قمة الجولة 17 من الدوري الألماني لصالحه، بالفوز على بوروسيا مونشنجلادباخ (2-1)، اليوم الجمعة، على ملعب سيجنال إيدونا بارك.

سجل لدورتموند جادون سانشو وماركو رويس، في الدقيقتين 42 و54، بينما أحرز كريستوف كرامر هدف مونشنجلادباخ، في الدقيقة 46.

واستطاع دروتموند أن يوسع فارق النقاط مع مونشنجلادباخ (الوصيف) إلى 9 نقاط، بعدما وصل للنقطة 42، في صدارة جدول الترتيب، بينما توقف رصيد الأخير عند 33 نقطة، وهو ما يفتح الطريق أمام بايرن ميونخ (33 نقطة ويتأخر بفارق الأهداف) لتخطيه، حال فوزه على آينتراخت فرانكفورت، غدًا السبت.

الشوط الأول

بدأ دورتموند المباراة بضغط متقدم على دفاع الضيوف، وكاد أن يتسبب ذلك في ارتكاب حارس مونشنجلادباخ، يان سومر، لخطأ فادح في الدقيقة الأولى.

وجاءت أولى المحاولات الخطيرة لدورتموند بعد مرور 4 دقائق، عن طريق لوكاس بيشتشيك، الذي توغل داخل منطقة الجزاء من الجهة اليمنى، قبل أن يرسل عرضية، لم تجد من يوجهها نحو الشباك.

وعاد دورتموند لتهديد مرمى سومر بمحاولة جديدة عن طريق المغربي أشرف حكيمي، الذي سدد كرة ضعيفة، ضلت طريقها نحو المرمى.
وأنقذ سومر فريقه من هدف محقق، بعدما انفرد ماركو رويس بالمرمى وسدد كرة قوية، لكن الحارس السويسري أبعدها ببراعة.
وتعرض المهاجم الإسباني باكو ألكاسير لإصابة، دفعت فافر لاستبداله والدفع بالألماني ماريو جوتزه، في الدقيقة 34.

وقبل نهاية الشوط الأول بـ3 دقائق، استغل دورتموند خطأ فادحا لدفاع مونشنجلادباخ، وشن ماركو رويس هجمة مرتدة، انتهت بتمريرة لجادون سانشو، الذي سدد كرة أرضية زاحفة، سكنت شباك سومر.

وجاء الرد سريعًا من مونشنجلادباخ، بعدما سجل كريستوف كرامر هدف التعادل في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

واعترض لاعبو دورتموند على الحكم، حيث طالبوه بالاحتكام لتقنية الفيديو، بداعي أن الكرة لمست يد كرامر، لكن الحكم قرر احتساب الهدف، قبل إطلاق صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل (1-1).

الشوط الثاني

وباغت دورتموند ضيفه بهدف ثان بعدما أرسل جوتزه عرضية أرضية زاحفة، لينزلق رويس ويوجهها بقدمه إلى داخل الشباك، في الدقيقة 54.

ودانت السيطرة بعد تقدم دورتموند للضيوف، حيث حاول مونشنجلادباخ معادلة النتيجة من جديد، دون تهديد مرمى أصحاب الأرض بفرص حقيقية.

وكاد رويس أن يعزز تقدم أصحاب الأرض بهدف ثالث من ركلة حرة، لكن القائم تعاطف مع مونشنجلادباخ، ليحرم دورتموند من فرصة قتل المباراة.

وهدأت المباراة في الدقائق المتبقية، حيث غابت الخطورة عن المرميين، باستثناء بعض المحاولات من دورتموند، التي لم تسفر عن أي جديد، ليطلق الحكم صافرة النهاية بفوز أسود الفيستيفال بهدفين مقابل هدف.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد