يوفنتوس يحسم قمة الجولة الـ17 من الكالتشيو بالفوز على روما

تمكن يوفنتوس من الفوز على روما، بهدف دون مقابل، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم السبت، في منافسات الجولة 17 من الدوري الإيطالي.

وسجل ماريو ماندزوكيتش، مهاجم يوفنتوس، هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 35.

ووواصل البيانكونيري تصدره لجدول الترتيب برصيد 49 نقطة، ليظل فارق النقاط بينه وبين أقرب منافسيه نابولي هو 8 نقاط، بينما تجمد رصيد روما عند 24 نقطة.

بدأ يوفنتوس المباراة سريعًا، وفي الدقيقة الأولى حصل ماريو ماندزوكيتش على كرة داخل المنطقة سددها بالرأس، وأبعدها كوستاس مانولاس من أمام خط المرمى قبل أن تصل للاعبي البيانكونيري.

وتصدى روبين أولسين لانفراد صريح ليوفنتوس بالدقيقة 7، بعد تصويبة ارتطمت بمدافعي روما ووصلت إلى أليكس ساندرو الذي انفرد بالمرمى وسدد على يسار أولسين، قبل أن يبعدها الحارس ببراعة إلى ركنية.

وواصل أولسين تألقه وأنقذ قذيفة صاروخية من أليكس ساندرو، الذي سدد من على حدود المنطقة، وأبعدها الحارس لركنية بالدقيقة 17.


وسدد جنكيز أوندير، لاعب روما، تصويبة ضعيفة من على حدود المنطقة، وصلت سهلة في أيدي تشيزني.

وبتألق ثالث في الدقيقة 33، استمر أولسين في تألقه وتعملقه في اللقاء، ومنع كريستيانو رونالدو من تسجيل الهدف الأول، بعد هجمة مرتدة وصلت لرونالدو على الجهة اليسرى وسدد من دداخل المنطقة، أبعدها الحارس باليد اليسرى لركنية.


ونجح ماريو ماندزوكيتش أخيرًا في فك الشفرة، بتسجيل الهدف الأول في الدقيقة 35، بعد عرضية من دي تشيليو من اليمين إلى أقصى اليسار، أسكنها الكرواتي في الشباك.

وفي الدقيقة 42، أخطأ كيلليني في إبعاد الكرة ليحصل باتريك شيك عليها في الناحية اليمنى ويحاول التوغل قبل أن يمررها إلى فلورينزي الذي بدوره مرر عرضية على رأس نزونزي وصلت سهلة لأيدي تشيزني.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى دي فرانشيسكو، مدرب الذئاب، أولى تبديلاته بخروج فلورينزي ونزول جاستن كلويفرت.

وسدد رونالدو كرة رأسية في الدقيقة 55 علت العارضة بقليل، بعد عرضية من أليكس ساندرو من الجهة اليسرى.


وبردة فعل أكثر من رائعة، تصدى أولسين لرأسية رونالدو المباغتة بطريقة ممتازة في الدقيقة 58، وعاد الحارس السويدي بتألق اَخر في الدقيقة 59، وتعملق أمام تصويبة رونالدو من داخل المنطقة.

وأحرز يوفنتوس هدف ثاني في الدقيقة 69، إلا أن حكم اللقاء قرر إلغاءه بعد تدخل جورجيو كيلليني مدافع البيانكونيري على أولسين، ليقرر الحكم احتساب خطأ لصالح روما.

وكاد بريان كريستانتي أن يسجل هدف تعادل في الوقت القاتل بالدقيقة 90، بعد عرضية من ركلة حرة ثابتة نفذها كلويفرت، سددها كريستانتي بالرأس، إلا تألق تشيزني حال دون ذلك.

وفي الدقيقة 91، أطلق دوجلاس كوستا، رصاصة الرحمة في مرمى روما، وسجل الهدف الثاني بعد عمل فردي من رونالدو، ليعود حكم اللقاء ويقرر إلغاء الهدف بعد العودة إلى تقنية الفيديو، لوجود مخالفة على ماتويدي من بداية اللعبة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً