وحيد حاليلوزيتش :” بلماضي يقوم بعمل جيد والجزائر ستعود معه للتألق قاريا “

28 ديسمبر 2018
وحيد حاليلوزيتش :" بلماضي يقوم بعمل جيد والجزائر ستعود معه للتألق قاريا " 24
A+
A-

أدلى المدرب البوسني وحيد حاليلوزيتش بتصريحات لقناة “الهداف” كشف من خلاله عن العديد من المواضيع المتعلقة بالمنتخب الجزائري، الذي قاده في وقت سابق وحقق معه مشوار مميز، بالإضافة لرأيه في هداف نادي السد القطري بغداد بونجاح وأمور أخرى، ونظرته لمستقبل “الأفناك” مع الناخب الحالي جمال بلماضي.

وإستهل المدرب الحالي لنادي نانت الفرنسي، حديث بالإستحقاق الذي ينتظر الخضر في “كان” 2019، بحيث قال:” أعتقد بأنه يتوجب تفادي وضع الضغط  على اللاعبين، في الجزائر لديكم دائما الشعور بأنكم الأفضل في كل شيء (يضحك)، لكن لن تنال شيئا سوى بالعمل والتواضع فقط، كل شيء يلعب فوق الميدان، لذلك يجب ترك بلماضي يعمل في هدوء وتقدير، لأنه ليس سهلا تحمل مسؤولية دور المرشح في منافسة مثل كأس إفريقيا، هناك أيضا منتخبات جيدة يُمكنها منافسة الجزائر”

وبخصوص بلماضي، أجاب حاليلوزيتش قائلا:” يُمكنني القول بأن بلماضي بصدد القيام بعمل جيد، لأن الأمور تطورت منذ قدومه، صراحة أنا سعيد برؤية الجزائر تعود إلى المستوى الإفريقي مع بلماضي، بعد فترة صعبة خلال سنتين أو ثلاثة”.

” لست أنا من إكتشف بونجاح لكنني توقعت له مستقبل زاهر “

وفي ما يخص الهداف بغداد بونجاح الذي وصل لحاجز الـ59 هدف في سنة 2018، هل لا يزال في مخيلة التقني البوسني الذي سبق وأن إستدعاه للخضر في وقت سابق، بحيث قال:” بالتأكيد نعم، أتذكر أيضا أنني استدعيته حوالي مرتين أو ثلاثة إلى تربصات لاعبين محليين، ثم أستدعيته إلى المنتخب الأول في مباراة ودية لم نلعبها لأنها ألغيت (يقصد مباراة الكاميرون سنة 2011)، للأسف بعدها تعرض لإصابة عندما تنقل إلى الخارج (في النجم الساحلي)”

وأضاف قائلا:” كان دائما في مخططاتي، فقط لأنني مثلما أتذكر جيدا أنه غاب لفترة طويلة بسبب إصابة مع ناديه، لم يكن كذلك يمتلك استمرارية في مستواه مثل سليماني أو سوداني اللذان كانا بالفعل في أفضل مستوياتهما، لكنني كنت أعلم وقتها بأنه كان مهاجما جيدا جدا”.

وراح يقول:” ن أقول بأنني اكتشفته، لكنني آمنت به، لقد وجدت العديد من اللاعبين الجيدين في الجزائر ولم تكونوا موافقين في البداية (يضحك). كنت مقتنعا بأن بونجاح لديه القدرة على اللعب للمنتخب أو لم أكن لأستدعيه، لاعبون مثل سليماني، سوداني وغيرهم كانوا بحاجة فقط إلى الثقة وهو ما فعلوه، العمل دون أي ضجيج “.

تعليقات الزوار ( 1 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.