رسمياً : إيران تتأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا لمواجه الصين

20 يناير 2019
رسمياً : إيران تتأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا لمواجه الصين 24
A+
A-

تأهل منتخب إيران للدور ربع النهائي من بطولة كأس أمم آسيا، وذلك بعد الفوز على عمان بنتيجة 2 / 0، في المباراة التي أقيمت مساء اليوم، على ملعب محمد بن زايد، بنادي الجزيرة.

رسمياً : إيران تتأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا لمواجه الصين 25

سجل هدفي المنتخب الإيراني علي رضا وأشكان إديجاجاة في الدقيقتين 32 و41.

وبهذا الانتصار يواجه المنتخب الإيراني نظيره الصيني في الدور ربع النهائي.

استحق منتخب إيران الفوز باللقاء، حيث كان الطرف الأفضل والأخطر على مدار الشوطين، وفرط منتخب عمان في أول وأهم فرصة له في اللقاء، من ضربة جزاء، بعد 3 دقائق من بداية اللقاء.

حفل الشوط الأول بإثارة كبيرة من جانب المنتخبين، حيث لم تكن هناك أي فترات لجس النبض، ونجح المنتخب الإيراني في التقدم خلاله بهدفين، وأهدر الأحمر العماني ضربة جزاء.

رسمياً : إيران تتأهل إلى ربع نهائي كأس آسيا لمواجه الصين 26

بدأت المواجهة بصورة قوية من جانب المنتخبين، ومن أول هجمة نجح محسن الغساني في الحصول على ضربة جزاء تصدى لها احمد كانو قائد عمان في الدقيقة الثالثة، وسددها على يمين الحارس علي رضا، الذي كان لها في الميعاد وأنقذها، لتضيع فرصة التقدم على المنتخب العماني.

 

وهاجم منتخب إيران بكل قوة بحثا عن التقدم، وفي المقابل اعتمد العماني على الهجمات المرتدة، بحثا عن تحقيق أفضلية، وانحصر اللعب لبعض الوقت في وسط الملعب.

ووسط الهجوم الإيراني نجح علي رضا جيهابخش في تسجيل هدف التقدم لإيران، من خطأ أرتبكه المدافع محمد صالح السلمي عندما حاول إيقاف الكرة، لتسبقه وتصل إلى مهاجم إيران لم يجد صعوبة في إيداعها المرمى.
وشهدت الدقيقة 41 نجاح إيران في تسجيل الهدف الثاني من ضربة جزاء حصل عليها مهدي طارمي، عندما تعرض للعرقلة من جانب أسعد سهيل تصدى لها أشكان اديجاجاة، ووصعها على يمين الحارس العماني ليتقدم الإيرانيون بثنائية، وسط اعتراض من لاعبي عمان على صحة ضربة الجزاء .

وقبل نهاية الشوط بدقيقة أنقذ حارس إيران على رضا فرصة ولا أخطر من محسن الغساني، أخطر لاعبي عمان، الذي سدد كرة صاروخية تجاه المرمى حولها الحارس لركنية.

هدأ الإيقاع نسبيا في الشوط الثاني، حيث اطمأن الفريق الإيراني على انتصاره، ورغم ذلك هاجم من البداية بحثا عن التسجيل، وأهدر له سرادر أزمون أسهل الفرص وهو منفرد بالمرمى، ولكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيسر لحارس عمان.

وحاول منتخب عمان أن يسجل ولو هدف تقليص الفارق في اللقاء، ولكن دون جدوى لافتقاد اللاعبين للمسة الأخيرة أمام مرمى المنافس.

ورغم إشراك بيم فيربيك مدرب عمان، لخالد الهاجري مع بداية الشوط بدلا من صلاح اليحيى، ثم محسن جوهر بدلا من أحمد كانو قبل نهاية الشوط بعشر دقائق، إلا أن ذلك لم يصنع للعماني الفارق في اللقاء ونجح الفريق الإيراني في الحفاظ على تقدمه.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.