التشكيلة التي ستواجه تونس نفسها التي خاضت التصفيات; حليلوزيتش بدون مفاجئات

21 يناير 2013

لمح الناخب الوطني أمس إلى إمكانية الاعتماد في مباراة اليوم على التشكيلة التي خاض بها تصفيات «الكان»، خاصة اللقائين الحاسمين أمام ليبيا، مؤكدا بأنه يراهن دوما على الاستقرار مادامت النتائج المسجلة إيجابية، والمجموعة أصبحت منسجمة على مستوى الخطوط الثلاثة، مشيرا إلى أن عامل الخبرة يبقى من ابرز المعايير التي يراهن عليها في مثل هذه المواعيد، لأن المنافسة الإفريقية- كما قال- تتطلب لاعبين يمتلكون خبرة ميدانية.التشكيلة التي ستواجه تونس نفسها التي خاضت التصفيات; حليلوزيتش بدون مفاجئات 1

حليلوزيتش رسم من خلال تصريحه المقتضب معالم التشكيلة الأساسية التي قد يراهن عليها في مباراة اليوم، حيث يبقى مبولحي الحارس الأول، بعد أن كشف عن استعداده البدني والنفسي منذ بداية تربص جنوب إفريقيا، إضافة إلى «الفورمة» العالية التي يتواجد فيها، في الوقت الذي سيتكفل كادامورو بالتغطية على مستوى الجهة اليمنى، بينما نال مصباح ثقته في منصب ظهير ايسر، فيما سيتشكل محور الدفاع من الثنائي بلكلام و كارل مجاني، وهو الثنائي الذي سيلعب المباراة السادسة على التوالي جنبا إلى جنب، ما يعني أن الناخب الوطني سيعتمد على نفس الدفاع الذي خاض لقاء الدار البيضاء أمام ليبيا، مع الإبقاء على مهدي مصطفى كوسط ميدان مسترجع، مهمته فرض رقابة لصيقة على صانع ألعاب المنتخب  التونسي المساكني، وهو نفس الدور الذي كان قد كلف به في الشوط الأول عند مواجهة ليبيا، قبل أن يحول في المرحلة الثانية إلى منصبه الأصلي كمدافع أيمن .
إلى ذلك أبدى الناخب الوطني الكثير من الارتياح، باستعادة ركائز المنتخب جاهزيتها البدنية، في صورة القائد لحسن الذي سيكون بمثابة «الدينامو» على مستوى خط الوسط، إلى جانب قديورة في الإسترجاع، مقابل الإعتماد على الثنائي قادير و فغولي في البناء الهجومي، على مقربة من رأس الحربة سليماني، الذي سيراهن عليه بالنظر إلى بنيته المرفولوجية، لأن حليلوزيتش طالما فضل سليماني على سوداني في المباريات التي تلعب خارج الجزائر، لأنه يعتبر سوداني من بين الأوراق الرابحة التي يراهن عليها في تغييراته.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.