تخلى عن عنصر الخبرة .. ليثبت نجاحه على حساب المنتخب

24 يناير 2013

alt

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : اهلا وسهلا ومرحبا بكم من جديد 

 

 

– تعرض المنتخب الوطني لكرة القدم سهرة الثلاثاء الماضي لخسارة قاسية ضمن مباريات الطبعة ال 29 لكاس الامم الافريقية المقامة ببلاد منديلا بنتيجة 1-0 لصالح المنتخب التونسي . و بعد فوز المنتخب الايفواري بنتيجة 1/2 ضد المنتخب الطوغولي لحساب نفس المجموعة  اصبح المنتخب يتدنى الترتيب في مجموعة اقل ما يقال عنها ” مجموعة الموت ” . خسارة حطمت معنويات انصار المنتخب الذين تنقلو من كل مكان لمناصرة الخضر على غرار الذين تابعوهم على التلفاز و شجعوهم  الى الدقيقة الاخيرة … اي الى دقيقة الموت .

– اذن هو  تعثر صعب على المنتخب وعلى الجميع . تعثر من الصعب تقبله كيف لا والافناك قدموا مباراة جميلة تفوقوا في معظم مجرياتها  على المنتخب التونسي الشقيق ، ضف الى ذلك انهم ضيعوا الكثير و الكثير من الفرص السانحة للتسجيل على عكس المنتخب التونسي الذي لم يشكل اي خطر على مرمى الحارس رايس وهاب المبولحي الا في فرصتين لكن وهاب تمكن من صدهما بكل براعة . الوقت مر والجميع ظن بان النتيجة ستؤول الى التعادل بين المنتخبين سيما وانه لم يبقى على الوقت الاصلى سوى دقيقة واحدة ….. نعم دقيقة واحدة وبمجرد ان دقت ال 90 اسكن المساكني الهدف في الزاوية ال 90 . فكان عنوان المباراة ” المسانكي يسكنها في 90 عَ 90 ” . صمود مبولحي لم يمنع المنتخب التونسي من سرقة الفوز من الخضر . وافضلية الخضر لم تمنع المساكني من اهداء الفوز للمناصرين التونسيين او العرب بصفة عامة لان كل العرب الحاضرين ( السعودية ، مصر …) ساندو المنتخب التونسي .المباراة انتهت وتونس حققت الاهم وهو الظفر بثلاث نقاط من ذهب ستمهد لها الطريق للمرور للدور المقبل . 

– انصار الخضر حملوا الناخب الوطني كامل المسؤولية بالنظر الى خياراته التي لم تكن في محلها او بعبارة اخرى الجمهور الجزائري حمل حاليلوزيتش مسؤولية الخسارة لانه قضى على جيل ام درمان ( زياني . بوقرة …) وهو عنصر الخبرة وذلك  لاسباب غير واضحة او غير موجودة ….. قضى على العنصر المهم في مثل هذه المباريات وكانه لم يدرب في حياته . كيف لا وعنصر الخبرة هو الذي يجيد التحكم في مثل هذه المباريات . هو الذي يجيد اللعب تحت الضغط . هو الذي يعيد المباريات لصالحه . هو صاحب اللمسة الاخيرة التي يفقتد لها المنتخب في الوقت الحالي . وهم من يمنح الدعم الاضافي للمنتخب . 

-لم اجد تفسيرا لتصرفات حاليلوزيتش سوى انه يريد ان يثبت ان المنتخب يمكن ان يلعب من دون عنصر الخبرة او بصريح العبارة ” وحيد حاليلوزيتش يريد ان يثبت قوته كمدرب ونجاحه على حساب منتخبنا “.

—–

يبقى ما كتبته مجرد راي وانا لا انتقد لا المدرب ولا اللاعبين وانما اردت توضيح رايي فقط . وكل ما اتمناه ان يتاهل منتخبنا للدور المقبل رغم ان المهملة شبه مستحيلة 

كـــاتبة المقال :  أوْرَآقِے المُبَعْ‘ــثَرَهْـ.

 أوْرَآقِے المُبَعْ‘ــثَرَهْـ 

 


تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.