نذير بلحاج:” عشت لحظات رائعة مع المنتخب الجزائري “

كشف نجم منتخب الجزائر السابق، ولاعب فريق السيليه القطري، نذير بلحاج  عن أسباب اعتزاله اللعب الدولي الذي أعلنه بشكل مفاجئ للجميع عام 2012، وهو القرار الذي أثار العديد من التساؤلات حينها بين الجماهير الجزائرية والمتابعين.

وأكد اللاعب البالغ من العمر (36) عاماً في حوار مع “العربي الجديد”، وينشر لاحقاً، أن قرار اعتزاله جاء بعد تفكير وبسبب ضغط المباريات وظهور عدد من اللاعبين الشبان بشكل مميز لتسلم راية محاربي الصحراء.

وقال بلحاج حول السر الذي دفعه للاعتزال: “لا يوجد أي سر، لقد كنت مرهقاً بسبب الأسفار الطويلة المتعبة، ليس من السهل أن تلعب في أفريقيا ثم تسافر إلى أوروبا وآسيا”.

وأضاف لاعب بورتسموث وليون والسد القطري سابقاً: “ما يهم أنني عشت لحظات رائعة مع المنتخب الجزائري، وخاصة خلال كأس أفريقيا بأنغولا ومونديال جنوب أفريقيا 2010، وبعدها ظهر جيل جيد من اللاعبين الشبان، ونحن رحلنا تباعاً مثل كريم مطمور وعنتر يحيى وكريم زياني، وبقي مجيد بوقرة فقط”.

وتابع: “أعتقد بأنني كنت قادراً على الاستمرار لسنتين إضافيتين، لكنني اتخذت قرار الاعتزال الدولي، لقد كان خياراً فقط، عموماً أنا سعيد بما قدمته للمنتخب وبما عشته مع المجموعة، واليوم هناك جيل جديد ولاعبون مميزون، أتمنى أن يحققواً شيئاً بعد تألقهم في مونديال البرازيل”.

وتحدث نذير بلحاج عن غياب الجزائر عن مونديال روسيا الأخير، الذي أحزن الجزائريين والوطن العربي بشكل عام إذ قال: “عدم التأهل للمونديال ترك أمراً عميقاً على الجماهير بالفعل، وخاصة أننا تأهلنا مرتين متتاليتين إلى المونديال، وحققنا مشواراً رائعاً في البرازيل، الشعب الجزائري كان ينتظر إنجازاً جديداً لكنه لم يتحقق للأسف”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد