سان جيرمان يحسم كلاسيكو فرنسا بثلاثية ضد مرسيليا

كسر باريس سان جيرمان شوكة غريمه أولمبيك مارسيليا، وهزمه 3-1، اليوم الأحد على ملعب حديقة الأمراء، ضمن منافسات الجولة 29 من الدوري الفرنسي.

يدين سان جيرمان بفوزه في هذا الكلاسيكو لنجمه الأرجنتيني آنخيل دي ماريا، الذي صنع الهدف الأول لكيليان مبابي في الدقيقة 45+2، وسجل الهدفين الثاني والثالث بالدقيقتين 55 و66، بينما أحرز فالير جيرمان الهدف الوحيد للضيوف بالدقيقة 46.

رفع العملاق الباريسي رصيده إلى 77 نقطة في الصدارة، بينما تجمد رصيد مارسيليا عند 47 نقطة في المركز الرابع، وتتعطل مسيرته التي استمرت 6 مباريات بدون هزيمة في الليج وان.

لعب الفريقان بخطة مختلفة، حيث اعتمد توماس توخيل مدرب بي إس جي على خطة 3-5-2 بتواجد ثلاثي الدفاع ماركينيوس وكيمبيمبي وتياجو سيلفا، ثم ظهيري الجنب كورزاوا يسارا ومونييه يمينا بجوار ثلاثي الوسط فيراتي وباريديس وداني ألفيس خلف رأسي الحربة آنخيل دي ماريا وكيليان مبابي.

أما رودي جارسيا لعب بخطة 4-4-2، إلا أن فريقه كان بلا أنياب حقيقة طوال 45 دقيقة كاملة، حيث غاب التواصل بين رأسي الحربة بالوتيلي وجيرمان مع محاور اللعب في خط الوسط أوكامبوس وماكسيم لوبيز وفلوران توفان وسانسون، بينما ارتكب رباعي الدفاع بونا سار وساكاي وكامارا وكاليتا كار عدة أخطاء واضحة، وعجزوا عن إيقاف خطورة المرتدات.

كان بي إس جي الأفضل والأخطر، حيث تصدى حارس مارسيليا ستيف مانداندا لمحاولات مبابي ومونييه، كما تلقت شباكه هدفا بأقدام دي ماريا بعد مرور 15 هدفا، إلا أن الحكم ألغاه بداعي التسلل بعد اللجوء لتقنية الفيديو.

واجه توخيل أزمة فنية، تسببت في شلل جبهته اليمنى باستبدال الثنائي ألفيس ومونييه للإصابة وإشراك كولين داجبا وكيرير بعد مرور 37 دقيقة فقط، في الوقت الذي توترت فيه أعصاب لاعبي الفريقين، وأشهر الحكم البطاقة الصفراء 4 مرات.

وقبل أن يلفظ الشوط الأول أنفاسه، تلاعب دي ماريا بدفاع مارسيليا في هجمة مرتدة، ومرر الكرة إلى مبابي ليضعها بسهولة في الشباك.

جاء الرد سريعا من جانب الضيوف بعد مرور 27 ثانية فقط، حيث توغل أوكامبوس من الجهة اليسرى ولعب الكرة إلى فالير جيرمان الذي استقبلها وسدد مباشرة على يسار أريولا.

انتفض العملاق الباريسي لإرضاء جماهيره الغاضبة، وضغط بقوة على غريمه حتى نجح دي ماريا في اختراق الجبهة اليسرى، وسدد كرة على يمين مانداندا، مسجلا الهدف الثاني.

في الدقيقة 62، انقلبت الطاولة على فريق مارسيليا بعد طرد حارسه مانداندا، لتصديه للكرة باليد من خارج منطقة الجزاء، ليجبر مدرب فريقه رودي جارسيا على إخراج بالوتيلي وإشراك الحارس الاحتياطي يوان بيليه، الذي لم يهنأ بمشاركته ثانية واحدة، حيث استقبلت شباكه الهدف الثالث من ركلة حرة سددها دي ماريا ببراعة في المقص الأيسر.

دفع مدرب مارسيليا بتبديله الثاني بإشراك كيفن ستروتمان مكان لوبيز لإحداث التوازن في خط الوسط، ثم نيمانيا رادونيتش مكان توفان، إلا أن روح الاستسلام دبت في نفوس لاعبيه، لتبقى التبديلات بلا جدوى.

في المقابل، سدد دي ماريا كرة أخرى أبعدها يوان بيليه، ثم شارك خوان بيرنات مكان كورزاوا، ثم ورط مبابي المدافع الياباني ساكاي في ركلة جزاء، إلا أن الحارس البديل لمارسيليا حرم كيليان مبابي من تسجيل هدف ثان بالتصدي لركلة الجزاء بالدقيقة 94 قبل أن يطلق الحكم صافرته.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد