اللاعبون الأجانب في البطولة الجزائرية: صفقات فاشلة لأندية مفلسة

1 مايو 2019
اللاعبون الأجانب في البطولة الجزائرية: صفقات فاشلة لأندية مفلسة 24
A+
A-

الحديث والتنديد بالفساد أو سوء التسيير، امتدت صرخات المنادين به إلى الملاعب ومحيط النوادي الرياضية، خاصة وأن الفرق الجزائرية التي دخلت الاحتراف قبل قرابة عقد من الزمن، لا تزال شركاتها التجارية ذات الطابع الرياضي، تسير  بطرق مخالفة لقواعد «النجاح» المعمول بها في الشأن الاقتصادي، على اعتبار أن كل الشركات مفلسة وتعاني عجزا تجاريا، لأن مداخليها لا تتناسب والمصاريف، التي تصل في بعض الفرق، وفي مقدمتها التي يرعاها مجمع سوناطراك ما يقارب 50 مليارا.
سوء التسيير، حتى وإن يتجلى في إفلاس تلك الشركات التجارية، غير أن أوجهه متعددة، بدءا من عدم الاهتمام بضمان الموارد المالية، التي تضمن التوازن المالي، مرورا بإهمال التكوين الذي يعتبر عصب النوادي المحترفة، على اعتبار  أن «إنتاج» اللاعب يبقى أهم مورد قياسا بطبيعة هذه الشركات، وصولا إلى حسن التدبير وترشيد النفقات، وهي النقطة التي تبرزها تعاقدات أندية شركاتها مفلسة، مع لاعبين يصنفون في خانة «النجوم» بأجور كبيرة تفوق في الكثير من الأحيان، سقف 20 مليون دينار شهريا.
تعاقدات الأندية مع اللاعبين كثيرا ما تكون مادة دسمة، وموضوع جدل تغذيه كتلة أجور لاعبي بعض الفرق، التي تتخطى في بعضها حاجز 4 مليارات شهريا، غير أن بعض الانتدابات وجب تسليط الضوء عليها أكثر، وخاصة تلك التي يُلجأ فيها للأقدام «الأجنبية»، كونها تخفي الكثير من الفضائح بسبب عدم صلاحية «المنتج» المقتنى.
اللاعبون الأجانب في البطولة الجزائرية: صفقات فاشلة لأندية مفلسة 25

وانطلقت منافسات الرابطة المحترفة الأولى شهر أوت من العام المنفرط، في وجود 20 لاعبا أجنبيا، قبل أن يرتفع مع بداية مرحلة العودة إلى 25 لاعبا مع وجود استثناء تمثل في اكتفاء فريقي بارادو واتحاد بلعباس بالمنتوج المحلي، ورغم تباين مستويات اللاعبين واختلاف ما قدمه كل عنصر أجنبي تم الاستعانة بخدماته، غير أن الملاحظة الأبرز هي فشل الصفقات، وإهدار أغلفة مالية كبيرة على لاعبين، اكتفوا بتسخين دكة البلاد لا غير، على غرار ما حدث على سبيل المثال لا الحصر، في نوادي القاعدة الشرقية.
شباب قسنطينة انتدب قلبي هجوم لم يسجلا هدفا
تعاقد شباب قسنطينة في بداية الموسم مع لاعب بوركينابي يدعى سلام رحيم عبدول كاغامبيغا، قيل الكثير  قبل قدومه إلى عاصمة الشرق، عن إمكانياته وحسه التهديفي، ورصدت إدارة الشباب غلافا ماليا كبيرا للتعاقد معه، على أمل أن يكون خير منافس للهداف محمد أمين عبيد وخليفته، في حال تقرر بيع عقده لبعض النوادي، التي طلبت خدمات لاعب اتحاد الحراش السابق، غير أن اللاعب الذي قدم على أنه دولي في منتخب الخيول»، لم يلبث أن غادر بعد فسخ عقده بضغط من الأنصار، تاركا علامات استفهام كبيرة حول صفقته، والمسؤول على هذه الصفقة الخاسرة، كون اللاعب لم يتمكن من تسجيل ولو هدف واحد، رغم استفادته من فرصة اللعب في الكثير من المباريات.
تسريح كاغامبيغا، قالت الإدارة أنه  استدراك لخطأ الميركاتو الصيفي، وسيتم استغلال إجازته وتلك التي كان يشغلها مواطنه سيلا، المعار إلى الفريق الجار لجلب لاعبين في ميركاتو الشتاء، يكونا خير دعم لتشكيلة المدرب دينيس لافان، لكن الزخم الإعلامي والكلام الكثير الذي أثير حول الثنائي باهمبولا وأرونا دانغ قبل قدومهما، سرعان ما تلاشى وتبدد كاشفا عن صفقتين فاشلتين أخريين، وخاصة فيما تعلق بالكاميروني أرونا دانغ، الذي ينال أجرة ضخمة وعوضا أن يجلب الاهتمام بمستوياته وأهدافه، كانت بنيته المورفولوجية وخرجاته على موقع «الإنستغرام»، أهم شيء في مسيرته لحد الآن، والتي لا تحوي لو هدفا واحدا.
إيفياني وجد نفسه في سطيف عن طريق الخطأ !
لا يمكن لأحد نكران حقيقة، أن أحسن الأجانب في البطولة الجزائرية، مروا على وفاق سطيف، على غرار الإيفواري سيريدي ومواطنه أديكو ريمي والمالي كايتا والكاميروني فرنسيس أمبان وأخيرا الملغاشي أمادا، وواصلت إدارة حمار هذا الموسم لعب الورقة الأجنبية ولم تكن تعلم أن الميركاتو الشتوي، سيحمل لها صفقة تفوح برائحة الفضيحة، حيث استقدمت لاعب نيجيري، قيل أنه دولي ويدعى ايفياني ايفياني، مقابل أجرة تفوق 165 مليون شهريا، تنكر له في البداية المدرب نور الدين زكري عندما قال أنه لم يكن اللاعب، الذي طلب التعاقد معه، قبل أن تكتشف الإدارة السطايفية ومعها الأنصار أن الفريق ذهب ضحية فيديوهات كون اللاعب الذي تأخر تأهيله لمدة 3 أشهر، لا يملك الإمكانات التي تسمح له حتى بالتواجد في قائمة بدلاء النسر.
سوداني يكتفي بالركض
في تدريبات دفاع تاجنانت
لا تختلف تجربة فريق دفاع تاجنانت مع الأفارقة، عن بقية التجارب المسجلة في غالبية أندية المحترف الأول، رغم أن صفقة المالي دوسي كوجو العام الماضي، كانت ناجحة إلى حد بعيد.
وفضل رئيس «الدياربيتي» الطاهر قرعيش في بداية الموسم الحالي، الاعتماد على المنتوج المحلي، دون استغلال ورقة الأجانب، حيث أخّرها إلى فترة التحويلات الشتوية، عندما راهن على ثنائي موريتاني، الأول محمد يحي دلاهي قدم الكثير لتشكيلة المدرب بوغرارة، غير أن مواطنه سوداني، حمل بذور الفشل معه، مثلما توقع الكثيرون، وظل اللاعب سوداني خارج حسابات مدربه، والأكثر من ذلك، فان اللاعب يكتفي بالركض في غالب الأحيان، ولا يستدعى إلا نادرا.
إسماعيلا ديارا قدم للبرج كنجم وغادرها تحت جنح الظلام
دخل أهلي البرج ميركاتو الصيف الماضي، متأخرا غير أن إدارته مرت إلى السرعة القصوى في أخر أيام فترة الانتقالات، وتعاقدت مع عدة لاعبين وصفت بعضهم بالنجوم، على غرار المالي اسماعيلا ديارا، الذي قدم إلى الجزائر مع فريقه الرواندي رايون سبور، لمواجهة سوسطارة في كأس الكاف، ولم يكن يعلم أنه سيمضي عقد «العمر»، حيث كان هدفه في مرمى زيماموش كافيا لإجبار مسؤولي الأهلي البرايجي، على التنقل ليلا إلى  مقر إقامة الفريق الرواندي والتوقيع لهذا المهاجم قوي البنية، في سرعة جنونية، ندم عليها كثيرا بن حمادي وأعضاء مكتبه، لأن المالي لم يتمكن من تسجيل سوى هدف وحيد، وتم فسخ عقده بعد أشهر فقط، ليرحل تاركا خلفه وسم «الصفقة الفاشلة»، وهو المصير الذي ينتظر الكونغولي بيديمبو، الذي عوضه في فصل الشتاء، ويتجه المدرب دزيري لتدوين اسمه، كأول المسرحين في نهاية هذا الموسم.
بيسان لم ينقذ الموب !
دعم الصاعد الجديد لحظيرة الرابطة المحترفة الأولى، مولودية بجاية تعدداه في بداية الموسم بلاعبين أجنبيين، هما ماليك توري وموسى كامارا، غير أن الأخير سرعان ما استبعد من قائمة النادي البجاوي، ليتم منح إجازة للبينيني جاك بيسان بتزكية من خير الدين مضوي، غير أن ما قدمه الدولي في صفوف منتخب «السناجب»، لم يتمكن من تجسيد وصف «المنقذ»، التي صورت به خدماته، لأن قلب الهجوم القادم من البطولة التونسية، توقف عداد أهدافه عند الرقم 2، في وقت يتواجد فريقه في المنطقة الحمراء ويصارع لأجل البقاء.
أرثير برنارد …لغز في عين مليلة
لجأ مسؤولو جمعية عين مليلة بعد العودة لحظيرة الكبار، لاستغلال الورقة الأجنبية لعل وعسى يستدركون بها عدم قدرتهم على مقارعة الأندية «الغنية» التي استحوذت على أحسن الأسماء في الميركاتو الصيفي، وانتدب شداد بن صيد لاعبين أجنبيين، الأول من الكونغو سرعان ما غادر، والثاني من غانا ونعني به أرثير برنارد، الذي ظل على الهامش لتواضع إمكاناته، رغم أن النادي مر على طاقمه التدريبي عدة تقنيين، لكن لا أحد منهم اقتنع بخدمات هذا الشاب.

النصر

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.