لماذا تسعى اندية بايرن ميونيخ، تشيلسي، توتنهام أو أتلتيكو مدريد وراء يوسف عطّال؟

3 مايو 2019
لماذا تسعى اندية بايرن ميونيخ، تشيلسي، توتنهام أو أتلتيكو مدريد وراء يوسف عطّال؟ 24
A+
A-
الدولي الجزائري ذو الـ22 ربيعًا قدّم مستويات رائعة مع نيسي هذا الموسم، وذلك بغض النظر عن المركز الذي يُشارك فيه

يدين نيس حظوظه المتبقية للعب في الدوري الأوروبي خلال الموسم المقبل إلى نجمه اليافع: يوسف عطّال والذي تألق بشدة هذا الموسم.

ففي نهاية الأسبوع الماضي أمام جانجون، عاش عطال حالة فريدة من نوعها بعد أن طلب منه مدربه باتريك فييرا اللعب كجناح أيسر، وهو ما لم يكن ليُثير جل الأظهرة اليُمنى في العالم، لكن الجزائري ذو الـ22 ربيعًا قبل التحدي وفاجأ الجميع.

فبعد تسع دقائق من المباراة، تمكن يوسف من تسجيل الهدف الأول بعد تسديدة نصف هوائية رائعة محولًا بها عرضية بعيدة المدة لأدرياان تاميزي، وهو هدف كان ليجعل أفضل اللاعبين في العالم فخورين بأنفسهم في حالة تسجيله.

وفي منتصف الشوط الثاني، تمكن عطّال من إضافة الهدف الثاني، هو هدف يليق أكثر بكثير بمهاجم صريح، حيث أظهر فيه محارب الصحراء قوة بدنية كبيرة في تخطي المدافعين قبل إيداع الكرة في الشباك بلمسة قاتلة.

ثم بعد خمسة دقائق، نجح عطّال في تجسيل الهدف الثالث له في اللقاء، وهو الهاتريك الأول للاعب جزائري في فرنسا منذ 1985.

نيس فاز بالمباراة بثلاثية نظيفة بفضل جناحه المميز، والذي أصبح هدّاف الفريق بستة أهداف هذا الموسم، ما يقول الكثير عن قدراته.

اللاعب قال بعد اللقاء “لم أشعر بإحساس مماثل طيلة مسيرتي، ففي كل مرة كنت أسجل كنت أرغب في إضافة هدف آخر. الهدف الثاني؟ عندما تراوغ لاعبًا بعد الآخر، لا تفكر حينها سوى في الاستمرار وإيداع الكرة في الشباك”

لكن تألقه ليس وليد اليوم بل استمر طيلة الموسم، ما يجعل اهتمام أندية مثل بايرن ميونيخ، تشيلسي، توتنهام أو أتلتيكو مدريد بالتعاقد معه ليس مُفاجأة، علمًا أنه قدم لنيسي في الصيف الماضي من صفوف كورتراييك البلجيكي مقابل 3 ملايين يورو فقط.

ولا شك أن لا أحد سيتفاجأ إن دفع نادٍ ما 10 أضعاف ذلك المبلغ من أجله. عطّال كان من دون شك من بين مفاجآت الدوري الفرنسي هذا الموسم، بعد أن تم ترشيحه للحصول على جائزة أفضل لاعب إفريقي في الليج 1 هذا الموسم.

ورغم أن فوزه بالجائزة مع تواجد أسماءٍ مثل نيكولاس بيبي أو إسماعيلا سار يبدو أمرًا صعبًا، إلا أن ترشيحه في حد ذاته يبقى تقديرًا كبيرًا له ويُظهر مدى تألقه هذا الموسم.

قدوم عطّال لنيس نفسه كان فيه كثير من الحظ، فكشّاف المواهب الذي تابعه م كورتراييك البليجيكي كان متوجهًا في البداية من أجل متابعة المهاجم النيجيري تايو أيونييي، قبل أن يُفاجأ بالمستوى المبهر للظهير الجزائري الذي لم يكل من المراوغة ومحاولة إيجاد حلول هجومية، ما يجعل منه لاعبًا مثاليًا على الطرف في فريق يلعب ب3 قلوب دفاع.

قائد نيس دانتي قال في حقه “يوسف يلعب وكأنه يستنشق كرة القدم. لقد تابعت منذ أول حصة مران أنه يملك شيئًا مختلفًا. لا شك أنه يملك كرة القدم في عروقه”

فييرا بالمقابل تحدث في بداية الموسم عن حاجة اللاعب للتطور دفاعيًا وعلى الصعيد التكتيكي، لكن يبدو أنه قد بات راضيًا عن تطوره في الأشهر الأخيرة.

فعند الحديث نهاية الأسبوع الماضي، قال لاعب آرسنال السابق “لقد تطور لأنه يعمل بشكل رائع. أهدافه تُظهر حدة اللعب التي يتمتع بها من أجل التواجد في مناطق مميزة من أجل التسجيل. إنه يملك روحًا مميزة ومجهوداته باتت تؤتي أكلها”

خط دفاع نيس كان نقطة قوته هذا الموسم، فالفريق يملك ثاني أفضل خط دفاع في الليج 1 هذا الموسم، لكن في ظل غياب أسلحة هجومية ناجعة، كان عطّال أحد أهم أوراق فييرا بفضل تحركاته المميزة في الرواق.

مُدرب جانجون جوسلين جورفينيك قال عنه “إنه لاعب سريع جدًا. لقد كان واثقًا من نفسه أثناء تسجيل الهدف الأول وبعد ذلك أصبح إيقافه مهمة صعبة جدًا”

لكن الهاتريك الذي سجله لم يجعل اللاعب يغير رأيه بشأن مسيرته: يريد اللعب كظهير أيمن، وما حصل أمام جانجون كان ظرفًا استثنائيًا لتعويض إيقاف زميله باتريك بورنر.

“أفضل اللعب كظهير أيمن” ذلك ما قاله بعد اللقاء

لكن هل سيلعب في البريميرليج، الليجا أو البوندسليجا في الموسم المقبل؟ الإجابة هي لا حسب نيس.

المدير التقني لنيس جيل جريماندي قال في الشهر الماضي “لن يتحرك في الصيف”

لكن مع إصرار مجموعة من كبار أوروبا، سيكون من الصعب على فريق فييرا الحفاظ على نجمه الجزائري.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.