بودبوز ممرر حاسم ويقود سيلتا فيجو للفوز على برشلونة والبقاء في الليجا

4 مايو 2019
بودبوز ممرر حاسم ويقود سيلتا فيجو للفوز على برشلونة والبقاء في الليجا 24
A+
A-

حقق فريق سيلتا فيجو الانتصار بنتيجة (2-0) على برشلونة المتوج باللقب، خلال مواجهة الفريقين في إطار منافسات الجولة الـ36 من الليجا، في معقله “بالايدوس”.

وسجل هدفي سيلتا فيجو ماكسي جوميز في الدقيقة 67، وإياجو أسباس من ركلة جزاء في الدقيقة 88.

وبهذا الانتصار يرفع سيلتا فيجو رصيده إلى 40 نقطة في المركز الـ15، ليؤمن بقائه في الليجا بعد أن كان مُهددا بالهبوط، بينما تجمد رصيد برشلونة عند 83 نقطة في الصدارة، الذي تلقى الهزيمة الثالثة له في الليجا.

اعتمد إرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة، على طريقة لعب (4-3-3) بوجود ياسبر سيلسين في حراسة المرمى، أمامه الرباعي فيرمايلين، أومتيتي، توديبو، وواجي، وفي الوسط ألينيا، آرثر، وبويج، وثلاثي هجومي ديمبيلي، مالكوم، وبواتينج.

وأشرك فالفيردي البدلاء وعدد من الشباب، في التشكيلة الأساسية من أجل إراحة العناصر الأساسية الذين تم استبعادهم، تحضيرًا لإياب نصف نهائي دوري الأبطال ضد ليفربول، وظهر لأول مرة الحارس الهولندي ياسبر سيلسين في الليجا.

وعلى الجانب الآخر، اعتمد فرانشيسكو سكريبا على طريقة لعب (4-4-2)، بوجود روبن بلانكو في حراسة المرمى، أمامه الرباعي مالو، كابرال، أراوخو، وأولاذ، وفي الوسط بودبوز، أوكاي، لوبوتكا، وبوفال، وثنائي هجومي جوميز وأسباس.

بدأت المباراة بصدمة لبرشلونة، بعد تعرض الفرنسي عثمان ديمبيلي للإصابة في الدقيقة الأولى، إثر التحام مع أحد لاعبي سيلتا فيجو، وقرر فالفيردي الدفع بالشاب أليكس كولادو بدلا منه.

وتعامل كلا الطرفين بحذر خلال أول 20 دقيقة من المباراة، والتي لم تشهد أي تسديدة على أي مرمى، وانحصر اللعب في وسط الملعب.

وأول محاولة لسيلتا فيجو كانت عبر هوجو مالو، الذي توغل وسدد كرة اصطدمت بتوماس فيرمايلين وتحولت إلى ركلة ركنية، في الدقيقة 24.

ونجح سيلسين حارس برشلونة في التصدي لتسديدة من أوكاي لاعب سيلتا فيجو في الدقيقة 27، وواصل التألق في التصدي لتسديدة أخرى من بودبوز في الدقيقة 34.

وتصدى روبن بلانكو حارس مرمى سيلتا فيجو، لتسديدة قوية من موسى واجي لاعب برشلونة في الدقيقة 40، وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.

ومع بداية الشوط الثاني، نجح أروخو في تسجيل هدفا في الدقيقة 50 من المباراة، لكن حكم المباراة قام بإلغائه بعد الرجوع إلى تقنية الفيديو، نظرًا لوجود حالة تسلل.

وحاول سفيان بوفان لاعب سيلتا فيجو تسجيل الهدف الأول، حيث توغل في منطقة الجزاء، وأرسل تسديدة قوية علت مرمى الحارس سيلسين في الدقيقة 57.

ودفع فالفيردي بالتشيلي أرتورو فيدال بدلا من البرازيلي آرثر ميلو، من أجل السيطرة على الكرة بشكل أكبر في خط الوسط، وإفساد محاولات سيلتا فيجو.

ونجح ماكسي جوميز في تسجيل الهدف الأول لسيلتا فيجو في الدقيقة 67، حيث استقبل عرضية من زميله رياض بودبوز في منطقة الجزاء، وسدد أسفل يسار الحارس سيلسين.

وتعرض جان كلير توديبو مدافع برشلونة الشاب للإصابة، وقرر فالفيردي إشراك جيسون موريلو بدلا منه.

وواصل برشلونة استحواذه على الكرة، لكن دون تشكيل أي خطورة حقيقية تُذكر على مرمى سيلتا فيجو، من أجل تسجيل هدف التعادل.

وحصل سيلتا فيجو على ركلة جزاء في الدقيقة 86، بعد لمس الكرة يد موسى واجي لاعب برشلونة، ونفذها إياجو أسباس بنجاح وسدد الكرة على يسار الحارس ياسبر سيلسين، ليمنح الهدف الثاني لفريقه.

ولم يكتفي لاعبو سيلتا بالتقدم بهدفين، بل واصلوا تهديد برشلونة، الذي انهار تماما بعد الهدف الثاني، لتنتهي المباراة بانتصار ثمين لأصحاب الأرض.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.