تشيلسي يصعد إلى المركز الثالث بـ الدوري الإنجليزي بفوزه على واتفورد

نجح تشيلسي في تحقيق فوز ثمين على ضيفه واتفورد بثلاثة أهداف دون رد، اليوم الأحد، في مباراة جمعت بينهما على ملعب ستامفورد بريدج ضمن منافسات الجولة الـ37 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

سجّل أهداف تشيلسي روبن لوفتوس تشيك، ديفيد لويز وجونزالو هيجواين، في الدقائق 48، 51 و75، ليرفع الفريق اللندني رصيده إلى 71 نقطة ويقفز للمركز الثالث، متجاوزًا توتنهام هوتسبير، بينما توقف واتفورد عند 50 نقطة في المرتبة العاشرة.

جاءت أولى الهجمات الخطيرة من جانب واتفورد بعد مرور 5 دقائق على بداية المباراة، عن طريق تسديدة قوية من جيرارد دولوفيو، لكنها مرت بجوار القائم.

واستمرت خطورة الضيوف على مرمى البلوز، وكاد تروي ديني أن يتقدم بهدف أول من ضربة رأسية متقنة، لكن الحارس كيبا أريزابالاجا تصدى لها ببراعة.

وبعد مرور 10 دقائق على بداية اللقاء، اضطر ماوريسيو ساري، مدرب تشيلسي، لإجراء تبديل بعد إصابة نجولو كانتي، ليدفع بالإنجليزي روبن لوفتوس تشيك بدلًا منه.

وأتيحت أول فرصة للبلوز بعدما تلقى جونزالو هيجواين تمريرة داخل منطقة الجزاء، لكن تسديدته اصطدمت بقدم مدافع واتفورد.

واستمر زحف واتفورد نحو مرمى كيبا، وهيأ عبد الله دوكوري الكرة لزميله جوزيه هوليباس، الذي أطلق تسديدة صاروخية، لكنها علت المرمى.

وأهدر إيدين هازارد فرصة لتسجيل هدف التقدم لأصحاب الأرض، بعدما تلقى تمريرة بينية من جورجينيو داخل منطقة الجزاء، قبل أن يستقبل الكرة وينقض عليه الحارس بن فوستر للإمساك بها.

وطالب لاعبو تشيلسي حكم المباراة باحتساب ركلة جزاء بداعي إعاقة ديفيد لويز، لكن الحكم أشار لاستمرار اللعب.

وتسلم بيدرو رودريجيز تمريرة من هازارد داخل منطقة الجزاء، ليسددها بيسراه أعلى المرمى، في الدقيقة 35، ليعود من جديد بعد 5 دقائق مطلقًا تصويبة قوية بيمناه، لكنها مرت بجوار القائم، لتمر الدقائق التالية دون جديد وينتهي الشوط الأول بدون أهداف.

ومع بداية الشوط الثاني، باغت هازارد بن فوستر بتوغله من الجانب الأيسر لمنطقة الجزاء، قبل أن يطلق تسديدة صاروخية بيسراه، لكن حارس واتفورد تصدى لها ببراعة.


وبعد ثوانٍ معدودة، أرسل هازارد عرضية داخل منطقة الجزاء، ليقابلها لوفتوس تشيك بضربة رأسية إلى داخل الشباك، محرزًا هدف التقدم للبلوز بعد 3 دقائق على بداية الشوط الثاني.

وبعد 3 دقائق فقط على الهدف الأول، عزز تشيلسي تقدمه بهدف ثانٍ بطريقة مشابهة، بعدما أرسل هازارد عرضية من ركنية، ليقابلها ديفيد لويز بضربة رأسية قوية سكنت الشباك.

وكاد الفريق اللندني أن يضيف الهدف الثالث، في الدقيقة 58، بعدما مرر هازارد كرة لبيدرو، الذي سدد بيسراه، لكن بن فوستر تصدى للكرة ببراعة.

وواصل بن فوستر الذود عن مرماه بالتصدي لتسديدة قوية من هيجواين، لتتحول الكرة إلى ركنية.

وفي الدقيقة 75، أرسل بيدرو تمريرة بينية لهيجواين داخل منطقة الجزاء، ليضعها المهاجم الأرجنتيني ساقطة من فوق بن فوستر، ليعزز تقدم البلوز بهدف ثالث.

وردت العارضة فرصة هدف محقق لواتفورد من تسديدة صاروخية أطلقها هوليباس، لتضيع فرصة تقليص النتيجة على الضيوف.

ونجح واتفورد في تسجيل هدف قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بـ 6 دقائق عن طريق البديل إسحاق سوكسيس، لكن الحكم المساعد رفع رايته لوجود تسلل، ليُلغى الهدف.

وأضاع البديل أوليفيه جيرو فرصة تسجيل الهدف الرابع لتشيلسي، بعدما وصلته عرضية من هازارد، ليقابلها بتسديدة على الطائر، لكنها علت العارضة.

وحاول هازارد ترك بصمته في المباراة بهدف في اللحظات الأخيرة بتوغله داخل منطقة الجزاء، مطلقًا تسديدة قوية سكنت الشباك من الخارج، قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية بفوز تشيلسي (3-0).

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد