الترجي يصدر بيانا ضد قرارات الكاف ويطالب بتدخل رئيس تونس

الترجي يصدر بيانا ضد قرارات الكاف ويطالب بتدخل رئيس تونس 24

عبرت إدارة الترجي عن استغرابها الكبير للقرار الذي اتخذه كاف بإعادة مباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا، في أرض محايدة.

ونشر الترجي بيانا عبر صفحة النادي بموقع “فيس بوك”، جاء فيه:

“تلقى الترجي قرارات كاف بشأن نهائي دوري أبطال أفريقيا باستغراب كبير، ويعلم جماهيره أن الهيئة المديرة في انتظار ورود القرار كتابيا ورسميا”.

وأضاف “سنعقد خلال الأيام المقبلة اجتماعا طارئا للطعن في هذا القرار، لدى الجهات الدولية المختصة واتخاذ كل الإجراءات الضرورية للدفاع عن حق الفريق بكل الطرق القانونية…”.

كل الحقائق التي حدثت في أعين العالم بأسره، وهي وجود خلل في تقنية الـ VAR، والمسؤولية الوحيدة في ذلك ترجع للكاف، والشركة المسئولة عن تقنية الـ “فار”، علاوة على ذلك ، يتحمل الأخير المسؤولية الكاملة عنه، هناك حقيقة أخرى تم تجاهلها وهي حقيقة المصادرة المغربية.

وفقًا لأنظمة ولوائح الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ، فإن هذا سيؤدي إلى عقوبات صارمة ضدهم! في هذه الحالة، يتجاهل أحمد أحمد كل هذه الحقائق من خلال التشكيك في تنظيم النهائي ، وبشكل خاص الجانب الأمني.. من خلال الإشارة إلى فشل السلامة ، فإن مسؤولية الفشل التي لوحظت أثناء العودة النهائية ستغير المسار.

الاتحاد الأفريقي لكرة القدم هو المسئول الأول عن تقنية الفار من خلال حكم المباراة المعين من قبل كاف السيد باكاري جاساما حكم غياب نهائي البطولة، أما قرار الاتحاد الأفريقي الأخيرة يعني أن الدولية التونسية فشلت في تأمين اللقاء.

في مواجهة هذه الكوميديا المعلنة، ندعو الحكومة التونسية ورئاسة الجمهورية للرد على هذه المخططات.. من ناحية، للدفاع عن صورة بلدنا، والتي لم تفشل أبدا في تنظيم مثل هذه الأحداث… ومن ناحية أخرى للدفاع عن الترجي التونسي والرياضة التونسية هاجمت على جانب السلطات الرياضية والسياسية المغربية.

وأصدرت لجنة الطوارئ التابعة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، المجتمعة اليوم بباريس، قرارها بشأن أزمة نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الترجي والوداد.

وبحسب هادي هامل المتحدث باسم كاف، تقرر إعادة مواجهة الإياب في بلد محايد، وتثبيت نتيجة مباراة الذهاب التي دارت بالرباط وانتهت بالتعادل الإيجابي 1-1.

وقال هامل للصحفيين من أمام مقر الاجتماع في باريس “المكتب التنفيذي لكاف استقر على إعادة لقاء الإياب في أرض محايدة، لعدم توفر الظروف الأمنية المناسبة خلال لقاء الإياب الذي دار في رادس”.

وأضاف “سيتم الإبقاء على نتيجة لقاء الذهاب، والمباراة ستكون خارج الأراضي التونسية ولكن بحضور الجمهور”.

وأبلغ هامل الصحفيين بالقرارات الرسمية، والتي جاءت كالآتي:

“اتفق أعضاء المكتب التنفيذي على أن الظروف الأمنية يوم المباراة لم تكن مواتية، ما أدى إلى نهاية غير طبيعية للقاء، وتبعا لذلك تقرر:

– إعادة اللقاء خارج تونس.

– الترجي مطالب بإعادة الميداليات والكأس، التي تسلمها يوم 31 مايو/ أيار، للكاف.

– كل قوانين كاف الخاصة بمسابقة دوري أبطال أفريقيا، ستسري في اللقاء المعاد.

– فيما يخص بقية العقوبات، سيتم النظر فيها من قبل اللجان المختصة”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد