الجزائر – كوت ديفوار :”الخضر” جاهزون للإطاحة بـ “الفيلة “

11 يوليو 2019
الجزائر – كوت ديفوار :"الخضر" جاهزون للإطاحة بـ "الفيلة " 24
A+
A-

يلتقي المنتخب الوطني، نظيره الإيفواري، مساء الخميس، على ملعب السويس الجديد ابتداء من الساعة الخامسة بالتوقيت الجزائري، في ربع نهائي كأس أمم إفريقيا  التي تعد نهائيا قبل الآوان في نظر المتتبعين لاسيما بعد خروج مصر والمغرب من السباق مبكرا.

وخلال مشاركتهم في 16 دورة للنخبة الإفريقية, حصد المنتخب الجزائري لقبا قاريا واحدا اثناء تنظيمه للدورة عام 1990 بالجزائر. كما نال لقب الوصيف مرة واحدة عام 1980 بنيجيريا و صعد مرتين للصف الثالث من المنصة (1984/كوت ديفوار) و (1988/المغرب), بينما اكتفى بمرتبة رابعة في مناسبتين (1982/ليبيا) و (2010/أنغولا).

وكان المنتخب الوطني قد تأهل إلى هذه المحطة من المنافسة، بعد فوزه في الدور ثمن النهائي على منتخب غينيا بثلاثية نظيفة، ليضرب موعدًا مع “الفيلة” كوت ديفوار الذي فاز على مالي 1-0.

ويعول محاربو الصحراء على جهود نفس التعداد الذي تخطى عقبة الغينيين ويتعلق الأمر بالحارس رايس مبولحي، جمال بلعمري، يوسف عطال، بن سبعيني وعيسى ماندي، عدلان قديورة، اسماعيل بن ناصر، سفيان فيغولي، رياض محرز، يوسف بلايلي وبغداد بونجاح.

ويتميز “الخضر” بالحفاظ على نظافة شباكهم حتى الآن، حيث سجل 6 أهداف في الدور الأول، بجانب ثلاثية في شباك غينيا في الدور ثمن النهائي..

وترك الناخب الوطني جمال بلماضي، الانطباع، أنه يعرف كل خبايا منتخب كوت ديفوار بعدما شاهده الإثنين في المباراة التي تغلب فيها على مالي 1-0، في الدور ثمن النهائي.

ونوه بلماضي، بأن اللاعبين تأثروا بالصور التي تبرز فرحة الشعب الجزائري بالانتصارات التي تحققت حتى الآن، موضحا أنها ستكون دافعا قويا لهم لبذل كل ما في وسعهم من أجل التقدم في البطولة.

وقال بلماضي، إنه لم يكن ينتظر أن يحقق المنتخب كل هذه الإنجازات، مشددا على أنه كان يؤمن بالعمل الذي كان يقوم به، وبكفاءة الطاقم المساعد.

كما أشاد بالسلوك المثالي للاعبين منذ انطلاق الاستعدادات بداية جوان الماضي، لافتا إلى تواصله الدائم معهم.

وقال رامي بن سبعيني مدافع رين الفرنسي في تصريحات صحفية: “نعاني بعض الإرهاق بعد المبارة الأخيرة أمام غينيا، لكننا نتمنى أن نسترجع قوتنا ، نأمل أن نحافظ على نظافة شباكنا حتى نهاية البطولة”.

وأضاف: “لاعبو المنتخب الوطني يتحلون بالواقعية بصرف النظر عن النتائج التي حققوها حتى الآن، نحن ندرك حجم المسؤولية التي تنتظرنا في مباراة كوت ديفوار، التي سنواجهها مثلما واجهنا المنافسين الآخرين. لم يعد هناك منتخبات قوية وأخرى ضعيفة في أفريقيا”.

ولفت ابن سبعيني إلى أن تواجد المشجعين الجزائريين في مصر وقدوم آخرين سيزيد اللاعبين قوة وإصرارًا على الذهاب إلى أبعد دور في البطولة.

وقال مهدي عبيد: “نعيش غمار كأس إفريقيا ونعلم ما الذي ينتظرنا”.

سنواجه فريقا ايفواريا قويا لديه خبرة كبيرة بمثل هذه المواعيد القارية. الكرة  في مرمانا الآن لمواصلة المشوار بنفس الديناميكية. ليس لدينا أي ثأر ضد  “الفيلة”. نحن متفائلون جدا ولدينا رغبة في تحقيق نتيجة طيبة. نحن متحفّزون”.

عز الدين دوخة: “المناصرون الـ 450 الذين سيتنقلون إلى مصر لمؤازرة المنتخب الوطني، سيحفزوننا أكثر  لخوض مباراة أبطال أمام كوت ديفوار.

هذه المواجهة ستكون صعبة للغاية، لكن اعتبر أن في مثل هذه المنافسات لا توجد لقاءات سهلة. لا نبالي بالمنافس، بل ما يهمّنا هو حالتنا البدنية والنفسية التي سنتواجد عليها يوم المقابلة، وهي التي ستحدث الفارق يومها. لدينا رغبة جموحة لمواصلة سلسلة النتائج الايجابية. اللعب في السويس أو القاهرة لا يهم حتى وإن كانت الأجواء رطبة بالسويس. نحن جد متفائلين”.

في الجهة المقابلة يتسلح منتخب الأفيال بخط هجوم قوي، يقوده ويلفريد زاها وماكسويل كورنيي وكوديغا.

واعترف المدرب إبراهيم كامارا بقوة المنتخب الجزائري قائلا:”سنواجه منتخبا آخرا من شمال إفريقيا، بعد مواجهتنا السابقة للمنتخب المغربي.. في الحقيقة الجزائر  مرشحة أكثر منا للفوز باللقب وعلينا أن نحضر جيدا لهذه المباراة”. وأضاف: “مهمتي كانت تأهيل المنتخب إلى الكان، والتحضير لمنافسة كان 2021، وسنعمل بالوسائل المتوفرة لنا”.

وسجل الإيفواريون، 5 أهداف خلال مباريات الدور الأول من عمر البطولة، بواقع هدف في شباك جنوب إفريقيا، ورباعية أمام ناميبيا.

ويريد نيكولاس بيبي نجم ليل الفرنسي، الظهور بشكل مغاير أمام الجزائر، وقيادة فريقه للمربع الذهبي وهو الذي لم يظهر بالشكل المطلوب حتى الآن، مما يجبره على الاستفاقة أمام الجزائر.

ويمتلك منتخب كوت ديفوار، دكة بدلاء قوية، على غرار الثنائي ويلفريد بوني وماكسويل كورني.

وكان ويلفريد بوني قد صرح بأنهم يخططون للفوز باللقب الإفريقي، ولكنهم يفكرون في كل مباراة على حده.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.