توتنهام يحقق فوزًا مثيرا على يوفنتوس بهدف قاتل من الإنكليزي هاري كين!

توتنهام يحقق فوزًا مثيرا على يوفنتوس بهدف قاتل من الإنكليزي هاري كين! 24

حقق توتنهام فوزًا قاتلًا، على يوفنتوس، بنتيجة (3-2)، في المباراة التي جمعتهما بالملعب الوطني في سنغافورة، ضمن منافسات بطولة الكأس الدولية للأبطال.

أحرز إيريك لاميلا ولوكاس مورا وهاري كين أهداف توتنهام في الدقائق (31 و65 و93)، بينما سجل جونزالو هيجواين وكريستيانو رونالدو أهداف يوفنتوس في الدقائق (56 و60).

ساري مدرب يوفنتوس، اعتمد على طريقة “4-3-3” في مباراته الأولى مع البيانكونيري، بوجود دي تشيليو ظهير أيسر، كانسيلو ظهير أيمن بجانب قلبي الدفاع بونوتشي وروجاني.

فيما لعب اليوفي بالثلاثي بيانيتش وإيمري تشان وماتويدي في الوسط، بجانب بيرنارديسكي ورونالدو على الأجنحة وماندزوكيتش مهاجم صريح.

وفي الحالة الدفاعية، تحول يوفنتوس من اللعب بطريقة “4-3-3″، إلى اللعب بطريقة “4-4-2” مع عودة بيرنارديسكي للمساندة في خط الوسط، واللعب برونالدو وماندزوكيتش في الهجوم.

وفي المقابل، لعب بوكيتينو بطريقة 4-2-3-1 في وجود بيترس، ألديرفيريلد، تانجانجا، جورجيو في الخط الدفاعي، أمامهم ثنائي الارتكاز وينكس وسكيب، وتواجد لاميلا، آلي وسون خلف المهاجم الصريح باروت.

جاءت أولى المحاولات الخطرة في الدقيقة 4 لصالح توتنهام بعد تمريرة من ديلي آلي، إلى هيونج سون، الذي راوغ بونوتشي وسدد كرة قوية بقدمه اليسرى لترتطم بالقائم وتخرج لركلة مرمى.

وعاد سون بمحاولة جديدة في الدقيقة 8، بعدما وصلته الكرة على حدود منطقة الستة ياردة، ليسدد تصويبة جديدة في الشباك الخارجية لمرمى بوفون.

وأهدر رونالدو فرصة ثمينة بالدقيقة 11، بعدما حصل على تمريرة من بيانيتش داخل منطقة جزاء توتنهام، لينجح لاعبو السبييرز في إبعاد الكرة قبل أن يسددها الدون.

وبالدقيقة 27، قابل رونالدو كرة عرضية من الجانب الأيمن عن طريق كانسيلو، استلمها الدون وسدد على يمين الحارس جازانيجا.

وتمكن توتنهام من تسجيل الهدف الأول بالدقيقة 31، بعد هجمة مرتدة سريعة نفذها سون من وسط الملعب، حتى مرر إلى القادم من الخلف باروت ليسدد ويتصدى بوفون، قبل أن يتابع لاميلا الكرة ويضعها في الشباك.

وتميز توتنهام خلال الشوط الأول، بممارسة لضغط عالي على لاعبي يوفنتوس حتى الثلث الأخير، بجانب السرعة في تنفيذ الهجمات المرتدة التي أتت بثمارها وأسفر عن تسجيل هدف أول.

أما يوفنتوس، فلم ينجح ساري في إظهار بصمته بعدما ظهر البيانكونيري عاجزًا حيث غابت أنيابه الهجومية تمامًا فيما عانى لاعبو الوسط أمام التمريرات القصيرة المميزة للاعبي توتنهام.

حاول بيرنارديسكي فك الشفرة الدفاعية لتوتنهام، وفي الدقيقة 52، سدد تصويبة يسارية قوية تصدى لها حارس توتنهام، ورد لوكاس مورا بتصويبة صاروخية مرت بجوار القائم الأيسر لتشيزني، الحارس البديل ليوفنتوس.

وعادل هيجواين النتيجة في الدقيقة 56، بعد عدة تمريرات بين بيانيتش وبيرنارديسكي وانتهت لهيجواين، الذي سدد من على حدود منطقة الجزاء على يسار الحارس لتسكن الكرة الشباك.

وكاد هاري كين أن يرد سريعًا، بالدقيقة 58، عندما استغل المهاجم الإنجليزي كرة عرضية من الناحية اليسرى، سددها كين برأسية مرت بجوار القائم.

وبالدقيقة 60، تقدم يوفنتوس بهدف ثانٍ عن طريق رونالدو الذي استقبل عرضية أرضية من دي تشيليو، سددها مباشرة لترتطم بمدافع توتنهام وتسكن الشباك.

وشارك الوافد الجديد ماتياس دي ليخت، لأول مرة بقميص يوفنتوس، بالدقيقة 63 بدلاً من بونوتشي.

وعاد توتنهام ليعادل النتيجة بالدقيقة 65، عن طريق لوكاس مورا الذي استقبل عرضية أرضية من تانجي ندومبيلي، وسط مدافعي يوفنتوس داخل المنطقة، نجح في إسكانها الشباك.

وكاد هاري كين أن يضيف ثالث الأهداف، بعد هجمة مرتدة سريعة نفذها سيسوكو، ومرر الكرة إلى كين الذي راوغ دي ليخت داخل المنطقة وسدد تصويبة أرضية على يمين تشيزني، بالدقيقة 82.

ورد هيجواين بتسديدة قوية بالدقيقة 83 مرت بجوار مرمى توتنهام.

وسجل هاري كين هدفًا قاتلاً في الدقيقة 93، بطريقة مميزة بعدما رأى تقدم تشيزني حارس يوفنتوس، ليسدد كرة من منتصف الملعب تسكن الشباك وتعلن عن فوز توتنهام بثلاثة أهداف لهدفين.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك رد