ليفربول يذيق المتصدر مانشستر سيتي هزيمته الأولى هذا الموسم!

ألحق ليفربول الهزيمة الأولى، بالمتصدّر مانشستر سيتي، في الدوري الإنجليزي الممتاز، هذا الموسم، بتغلّبه عليه (4-3)، مساء اليوم الأحد، لحساب الجولة الـ23 من المسابقة.

وأحرز أهداف ليفربول كل من، أليكس أوكسلايد-تشامبرلين (9)، وروبرتو فيرمينو (59)، وساديو ماني (61)، ومحمد صلاح (68)، فيما سجل أهداف سيتي، ليروي ساني (40)، وبرناردو سيلفا (84)، وإلكاي جوندوجان (90+1).

وهذه أول خسارة لمانشستر سيتي، في الدوري، منذ بداية الموسم، ليتجمّد رصيده عند 62 نقطة، بفارق 15 نقطة عن كل من، مانشستر يونايتد وليفربول وتشيلسي، وسيختتم الشياطين الحمر الجولة، بملاقاة ستوك سيتي، غدًا الاثنين.

ولعب في مكان فيليب كوتينيو، المنتقل حديثًا إلى برشلونة، لاعب الوسط، تشامبرلين، فيما غاب المدافع الهولندي، فيرجيل فان ديك، بسبب إصابته بشد في أوتار القدم، وشارك بدلًا منه المدافع الكرواتي، ديان لوفرين.

ولجأ المدرب يورجن كلوب، إلى مواطنه لوريس كاريوس، في حراسة المرمى، بدلا من البلجيكي سيمون مينيوليه.

وفي الجهة المقابلة، جلس الإسباني دافيد سيلفا على مقاعد بدلاء مانشستر سيتي، بعدما فضّل المدرب جوسيب جوارديولا، الاعتماد على الألماني، إلكاي جوندوجان، فيما شارك في الخط الهجومي كل من، سيرجيو أجويرو، ورحيم ستيرلينج، وليروي ساني.

 
الفرصة الأولى في المباراة، جاءت في الدقيقة الرابعة، عندما وجّه جناح ليفربول، ساديو ماني، كرة إلى أمام المرمى، نحو محمّد صلاح، لكن مدافع سيتي، جون ستونز، تدخّل في الوقت المناسب.

كان هذا قبل أن يفتتح الفريق الأحمر، التسجيل، بالدقيقة التاسعة، عندما قطع تشامبرلين الكرة من سيتي، ليتقدم بها ويطلق تسديدة قوية زاحفة، على يمين الحارس إيديرسون.

وواصل ليفربول ضغطه، وكاد صلاح يضيف الهدف الثاني، في الدقيقة 15، عندما راوغ داخل منطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة ضعيفة بجانب القائم القريب.

ورد مانشستر سيتي في الدقيقة 19، عندما قطع لوفرين الكرة، من أمام مرمى ليفربول، قبل أن تصل إلى كيفن دي بروين، الذي أرسلها إلى أجويرو، لكن الأخير فشل في اللحاق بها.

وسدّد ساني نحو المرمى من مسافة 20 ياردة، لكن كرته ارتدت من الدفاع إلى ركنية.

وأرغمت الإصابة مانشستر سيتي، على إجراء تبديل مبكر، بإخراج فابيان ديلف، وإشراك دانييلو.

وتحسّن أداء الفريق الضيف بمرور الوقت، وبادل مضيفه الهجمات، حتى تمكّن من تحقيق التعادل، في الدقيقة 40، عندما مرّر كايل ووكر الكرة إلى ساني، الذي تقدم وراوغ جويل ماتيب، قبل ان يسدد نحو القائم القريب.

وافتتح سيتي الشوط الثاني، برأسية من نيكولاس أوتامندي هزت العارضة، في الدقيقة 52، ثم شنّ ليفربول بعدها هجوما ضاغطا، على مرمى منافسه، أسفر عن 3 أهداف سريعة.

الهدف الثاني لليفربول جاء في الدقيقة 59، عندما مرّر تشامبرلين الكرة إلى فيرمينو، الذي تخلّص بطريقة بدنية من جون ستونز، قبل أن يسدد من فوق الحارس إيديرسون، لتصطدم الكرة بالقائم وتدخل المرمى.

وبعدها بدقيقتين، هزّ ماني القائم الأيسر بتسديدة قوية، قبل أن يعوّض بإحراز الهدف الثالث، حيث مرّر صلاح الكرة إليه، ليسددها في المقص الأيمن لمرمى سيتي، في الدقيقة 61.

وترك صلاح بصمته في الدقيقة 68، عندما قطع الحارس إيديرسون الكرة، قبل أن تصل إلى ماني، ليلتقطها النجم المصري، ويسدّدها من مسافة بعيدة، بإتقان، في المرمى الخالي.

وتمكّن سيتي من تقليص الفارق، في الدقيقة 84، عبر البديل برناردو سيلفا، الذي أرسل الكرة، مباشرةً، في الزاوية القريبة لمرمى كاريوس.

وسجل الضيوف الهدف الثالث، في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، عن طريق جوندوجان، الذي قابل بصدره عرضية أجويرو، بين اثنين من مدافعي ليفربول، ليضعها في الشباك، وتنتهي المباراة بنتيجة (4-3).