أبرز صفقات الميركاتو الصيفي الباهظة مالياً

  • 7 أغسطس 2016
  • لا يوجد

يشهد الميركاتو الصيفي، مجموعة من الصفقات الباهظة مالياً، والتي أثارت دهشة كثير من متابعي الساحرة المستديرة، نظراً لضخامة المقابل المادي الذي دفعته بعض الأندية في الحصول على بعض النجوم، وعلى رأسهم الأرجنتيني جونزالو هيجواين، وفي الطريق بول بوجبا، الذي من المتوقع أن يصبح أغلى لاعب في العالم.

ولكن الأمر المثير في الميركاتو أنه يضم عدداً من الطيور التي عادت بالفعل أو تقترب من العودة مرة أخرى إلى أنديتها الأصلية، وذلك بعد رحلة لم يكتب لها النجاح، أو بعد مسيرة براقة أجبرت الأندية الأصلية على محاولة استرداد الجواهر التي فرّطت فيها بسهولة وبشكل غريب قبل سنوات قليلة.

ومن خلال التقرير التالي يستعرض أبرز الصفقات التي شهدت عودة الطيور المهاجرة إلى قواعدها سالمة بالفعل، والصفقات الأخرى المنتظرة، والتي تقف فقط على وضع الرتوش الأخيرة كي يتم الإعلان عنها رسمياً…

جوتزه “رايح جاي”

في نهاية أبريل من عام 2013 أعلن بايرن ميونيخ التعاقد مع الموهبة الألمانية الصاعدة بسرعة الصاروخ ماريو جوتزه من بوروسيا دورتموند مقابل 37 مليون يورو.

الإعلان المفاجئ جاء قبل أيام قليلة على نهائي دوري أبطال أوروبا بين الفريقين الألمانيين، والذي غاب عنه جوتزه بداعي الإصابة، وربما لتجنب الإحراج، وفي النهاية تُوّج العملاق البافاري باللقب بهدف قاتل للهولندي روبن.

كانت البطولة الأوروبية نهاية لعهد المدرب الألماني يوب هاينكس، الذي حلّ محلّه الإسباني بيب جوارديولا، ورغم أن الجميع انتظر توافقاً بين الثنائي الجديد، إلا أن الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن، وانطفأ جوتزه في البايرن، وكانت النقطة الساطعة الوحيدة طوال العامين اللذين قضاهما في أليانز أرينا مع المنتخب الألماني، عندما سجل هدف التتويج ببطولة كأس العالم 2014 في البرازيل في المباراة النهائية أمام الأرجنتين.

كل الطرق كانت تؤدي إلى رحيل جوتزه عن البايرن وهو ما حدث بالفعل في موسم الانتقالات الصيفية، حيث عاد اللاعب الشاب إلى أسود الفيستيفال مقابل 28 مليون يورو.

هوميلز يعود

في عام 2008، انتقل الشاب اليافع ماتس هوميلز من بايرن ميونيخ إلى بوروسيا دورتموند، ليكتب شهادة ميلاده مع التألق في فريقه، واستمر معه طوال 8 سنوات، إلى أن حان وقت الرجوع مرة أخرى إلى البايرن، والذي دفع 38 مليون يورو للتوقيع مع اللاعب لمدة 5 سنوات، في صفقة أثارت غضب جماهير دورتموند.

موراتا “الملكي يدفع الثمن”

خرج ألفارو موراتا من ريال مدريد بقرار من الإيطالي كارلو أنشيلوتي، الذي تولى المهمة بدلاً من مورينيو الذي كان أول من دفع بالشاب الإسباني في تشكيل الملكي.

ورحل موراتا على سبيل الإعارة إلى يوفنتوس الإيطالي، فصال وجال، وتألق مع السيدة العجوز، وكان سبباً رئيسياً في الإطاحة بفريقه القديم من الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا في موسم 2015، عندما أحرز هدف التعادل في سانتياجو برنابيو ليصعد اليوفي للنهائي بمجموع المباراتين 3-2، ويخسر أمام برشلونة.

وثار الكثير من الجدل حول مستقبل موراتا، ولكن الفرنسي زين الدين زيدان حسم الأمر، وتمسك بعودة اللاعب من إيطاليا، ورفض كل العروض المقدمة لضمه من العديد من الأندية وعلى رأسها آرسنال وتشيلسي، ودفع الملكي 30 مليون يورو لاستعادة لاعبه الشاب.

بوجبا.. الأرخص والأغلى

في مثل هذا اليوم من عام 2012، انتقل الفرنسي بول بوجبا من مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى يوفنتوس الإيطالي مجاناً، وكان ذلك بقرار من السير أليكس فيرجسون الذي لم يقتنع بوجود الشاب الأسمر في أولد ترافورد.

وخلال السنوات الأربع الماضية، كتب بوجبا شهادة ميلاده مع التألق في صفوف اليوفي، وأصبح أحد الأعمدة الرئيسية للفريق، مما دفع كبار أندية أوروبا لمطاردته، وعلى رأسهم مانشستر يونايتد وريال مدريد الإسباني، ويبدو أن فريق البرتغالي جوزيه مورينيو هو الأقرب للظفر ببوجبا في صفقة تاريخية قد تصل قيمتها الإجمالية إلى 176 مليون يورو، ليتفوق على الويلزي جاريث بيل الذي انتقل من توتنهام إلى الملكي في 2013 في صفقة بلغت قيمتها 146 مليون دولار.

لوكاكو “خطيئة مورينيو”

في مباراة السوبر الأوروبي بين تشيلسي وبايرن ميونيخ عام 2013، دفع البرتغالي جوزيه مورينيو بالمهاجم لوكاكو لإجهاد دفاع البايرن في مباراة مجنونة كادت تذهب إلى البلوز، ولكن العملاق البافاري عدّل النتيجة في الثانية الأخيرة من المباراة.

ذهبت المباراة إلى ركلات الترجيح، وأهدر النجم الأسمر ركلة الحسم التي تصدى لها الحارس مانويل نوير، وكانت تلك الركلة إعلاناً لنهاية مشواره مع البلوز بفرمان من مورينيو.

انتقل لوكاكو على سبيل الإعارة إلى إيفرتون، ورغم تألقه وإحرازه العديد من الأهداف إلا أن مورينيو تجاهله تماماً، وأهدر فرصة استعادته مرة أخرى إلى ستامفورد بريدج، واستمر تألق لوكاكو الذي انتقل رسمياً لإيفرتون مقابل 35 مليون يورو في عام 2014.

رحل مورينيو عن البلوز، وجاء الإيطالي كونتي، ويبدو أن الأخير يصرّ على إصلاح ما أفسده مورينيو، واستعادة لوكاكو، ولكن هذه المرة سيكون المقابل ضخماً، وهو 65 مليون جنيه إسترليني، ليكون في حالة نجاح الصفقة أغلى لاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي على الإطلاق بعد الأرجنتيني دي ماريا الذي انتقل إلى المانيو من ريال مدريد مقابل 60 مليون إسترليني.